آخر الأخبار
الرئيسية > تربية و تعليم > صدور كتاب “أخلاقيات مهنة التدريس بين الواقع والمنشود”:تأليف مجموعة من الباحثين
صدور كتاب “أخلاقيات مهنة التدريس بين الواقع والمنشود”:تأليف مجموعة من الباحثين

صدور كتاب “أخلاقيات مهنة التدريس بين الواقع والمنشود”:تأليف مجموعة من الباحثين

صدر مؤخّرا كتاب “أخلاقيات مهنة التدريس بين الواقع والمنشود”، وهو كتاب جماعي يظمّ مجموعة من الأعمال البحثيّة هي بعض ثمرات ندوة علميّة دوليّة أنجزها المعهد العالي للدراسات التطبيقيّة في الإنسانيات بالمهديّة بالاشتراك مع جمعيّة الإبداع الثقافي والجمعيّة التونسيّة للجودة في التربية، حول موضوع “أخلاقيات مهنة التدريس بين الواقع والمنشود” وذلك طيلة أيّام 10 و11 و12 أفريل 2017. والتي دارت أشغالها حول المحاور التالية:

1- التّربية والأخلاق : المفاهيم والإشكاليات
2- مرجعيّات مهنة التدريس
3- المدرّس النّموذج في التصورات القديمة والحديثة.
4- تشكّل الهويّة المهنيّة للمدرّس
5 – مهنة التّدريس في تونس :التّاريخيّة والخصوصيّة
6 – العلاقة بين مهنة التدريس والجودة في التربية.

ويضم هذا الكتاب بحوثا متنوّعة تذهب في شعاب من القول شتّى وتجسّد اهتمام أصحابها بالشأن التربوي ومسألة التعليم ومهنة التدريس وأخلاقياتها تحديدا. فنحن في رحاب مداخلات شغلها الشاغل البحث في صورة المدرّس أو المعلّم أو الأستاذ أو المربي. . وهي صورة قد نتوهّمها ثابتة ولكنّها في حقيقة الحال متحوّلة بتحوّلات الزمان والقيم.الأمر الذي أفضى إلى الحديث عن معالم المدرّس العصري في مقابل المدرّس التقليدي. هذان المدرّسان يتقاطعان في جملة من الثوابت ولكنهما يختلفان في جوانب أخرى يمليها حال الوقت، وهو ما يستدعي إعادة النظر باستمرار في تكوين المعلمين والمدرّسين مواكبة لروح العصر وتحوّلاته على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي ومراعاة لتبدّل الأنساق الثقافيّة والوجه في ذلك أنّ العمليّة التربويّة لا تنحصر في تلك العلاقة المباشرة القائمة بين معلّم ومتعلّم وإنّما هي محفوفة بالعديد من الملابسات المعقّدة والمؤثّثات التي تتصل بالوسائل والمناهج والأطر بجميع أشكالها.