آخر الأخبار
الرئيسية > تونس اليوم > بعد بلوغهم سن الرشد ووفاة الكافلين بهم: من يحمي فاقدي السند العائلي
بعد بلوغهم سن الرشد ووفاة الكافلين بهم: من يحمي فاقدي السند العائلي

بعد بلوغهم سن الرشد ووفاة الكافلين بهم: من يحمي فاقدي السند العائلي

“ورد في الرائد الرسمي عدد19 بتاريخ 07 مارس 1958 في الفصل 7 من مجلة الأحوال الشخصية في ما يتعلق بالأبناء “فاقدي السند” فان الكفالة تنتهي عند بلوغ المكفول سن الرشد “18 سنة” في حين الابناء الذين هم في منظومة التبني يتمتعون بحقوقهم من تغطية اجتماعية وصحية ومنحة الأيتام ويبقى الكفيل منزوعا من هاته الحقوق في هذا السن الحساس وخاصة اذا كانت أنثى.وسعيا لاقامة العدل ندعوا الجميع الى تنقيح القانون في سبيل التسوية بين المنظومتين بحيث يصبح المكفول يتمتع بما يتمتع به الطفل المتبني ونحن في زمن المساواة بين كل التونسيين.”

بهذه الديباجة بدأ السيد محمد التركي حديثه ل”نيوز براس” بصفته مواطنا تونسيا من درجة أولى وبصفته أمين مال جمعية “أولادنا” للتريزومي 21   بصفاقس والذي اشار ان هنالك فرق بين منظومة التبني ومنظومة الكفالة حيث يتمتع المتبني بجميع حقوقه الاجتماعية والصحية مثلها مثل الطفل الشرعي في حين يبقى المكفول منزوعا من كل هاته الحقوق حيث يكون مصيره الموت والتشرد وكل اشكال الألم اليومي بعد بلوغه سن 18 سنة “سن الرشد” وما ينجر عن ذلك من مشاكل اجتماعية متنوعة من انحراف وحرقة وانتاج جيل جديد من فاقدي السند .

مبينا في نفس السياق أن الصناديق الاجتماعية ظلت ملتزمة بهذا القانون المذكور أعلاه ،مقترحا السيد محمد التركي تعديل هذا القانون والذي لم ينقح منذ 60 سنة سعيا لارساء العدالة الاجتماعية بين الأطفال الخاضعين لمنظومة التبني والأطفال الخاضعين لمنظومة الكفالة .

ولنا عودة للموضوع بتفاصيل أكثر.

علي البهلول