آخر الأخبار
الرئيسية > فن وثقافة > بميزانية فاقت المليار: الإعلان عن برنامج الدورة 40 لمهرجان صفاقس الدولي وسط غضب كبير
بميزانية فاقت المليار: الإعلان عن برنامج الدورة 40 لمهرجان صفاقس الدولي وسط غضب كبير

بميزانية فاقت المليار: الإعلان عن برنامج الدورة 40 لمهرجان صفاقس الدولي وسط غضب كبير

عقدت هيئة مهرجان صفاقس الدولي عشية اليوم السبت 14 جويلية 2018  بداية من الساعة السادسة مساء بأحد النزل بصفاقس ندوتها الصحفية لتقديم برنامج الدورة 40 التي ستنطلق يوم 20 جويلية وتختتم يوم 15 اوت القادم وتم تقديم برنامج الدورة بميزانية تفوق المليار من المليمات منها 500 ألف دينار منحة من الحكومة.

هذا وقد انطلقت الندوة الصحفية بكلمة ترحيبية من قبل المكلفة بالاعلام عضو هيئة مهرجان صفاقس الدولي رشيدة الغريبي تلتها كلمة المدير التنفيذي للمهرجان عزالدين الزوش الذي تم تعيينه مؤخرا خلفا لمبروك المعشاوي مدير اذاعة صفاقس الذي خيّر الانسحاب نتيجة عدم وجود أجواء ملائمة ومنسجمة بين بقية اعضاء الفريق حسب ما عبر عنه الزوش في الندوة الصحفية والذي بين أن الهيئة عكفت على انجاح هذه الدورة عبر برمجة عروض يمكن من شانها ان تعطي الانطباع الجيد رغم محدودية الميزانية ورغم المدة القصيرة لعمل الهيئة وبداية شروعها في تأثيث وهندسة فقرات المهرجان والتي ستمتد على 16 سهرة على ركح مهرجان سيدي منصور الصيفي .

هذا و سيكون الافتتاح يوم الجمعة 20 جويلية 2018 عبر عرض فني بامضاء لطفي بوشناق تليه سهرة السبت 21 جويلية 2018 عبر مسرحة “المكي وزكية” بامضاء المسرحي الأمين النهدي أما يوم الاثنين 23 جويلية  فسيكون من نصيب الثلاثي سمير الوصيف  والهادي الدنيا والشاب سليم تليه الاربعاء 25 جويلية عبر عرض الزيارة لتكون سهرة الخميس 26 جويلية من نصيب الفنان السوري ناصيف زيتون والذي عرف بأغنية “مش عم تضبط معي”،أما يوم السبت 28 جويلية 2018 فسيكون لعرض فني بامضاء الثنائي ماستر سينا & إيناس.

وبالنسبة ليوم الاثنين 30 جويلية فقد خصص للفنان اللبناني راغب علامة وبالنسبة ليوم الاربعاء 1 أوت 2018 فقد خصص لعرض المحفل للفنان رياض الشابي ابن صفاقس تليها سهرة الجمعة 3 أوت مع يسرى محنوش.اما يوم الاثنين 6 أوت فقد خصص لمسرحية “ماهوش موجود” لكريم الغربي تليه يوم الثلاثاء 7 أوت سهرة تجمع الثنائي  زياد البرجي من لبنان وأحمد الشريف بعد غياب عن الساحة الفنية لسنوات .


أما بالنسبة ليوم الخميس 9 أوت فسيكون الموعد مع “الكرنفال” للفنان التونسي حسان الدوس تليها سهرة السبت 11 أوت مع  شيوخ سلاطين الطرب والأحد 12 أوت عبر عرض يجمع بين المدحة و الراب بامضاء بلطي تليها سهرة الاثنين 13 أوت عبر عرض صيني مدعوم من وزارة الثقافة “البالي الصيني” ليكون اختتام المهرجان يوم الاربعاء 15 أوت 2018 مع فنان صفاقس صابر الرباعي.

عرض برمجة المهرجان قابله استياء كبير في صفوف الزملاء الاعلاميين من مختلف وسائل الاعلام أكانت مكتوبة او مسموعة او مرئية ومقروءة وكلهم أجمعوا بصوت واحد أن مدينة صفاقس بحاجة ماسة الى انعاش المشهد الثقافي وخاصة ان المدينة ذاقت التهميش لسنوات عديدة وان انعاش المشهد لا يكون عبر برمجة مثل التي تمت برمجتها في هذه الدورة ولايكون عبر تلك الأسماء المقدمة والتي استهلكت كثيرا على غرار الأمين النهدي  وكريم الغربي الذي كان موجودا رفقة لطفي بوشناق في مهرجان المدينة منذ ثلاثة اشهر ،الى جانب صابر الرباعي والتي لا تمرّ دورة الاّ ويكون حاضرا فيها .

كما طالبوا بتشكيل جمعية للمهرجان تسهر على تسيير فقرات المهرجان من الناحية المادية واللوجيستية معربين عن استغارابهم من اللخبطة التي حصلت داخل الهيئة وخاصة مع تعيين مدير تنفيذي جديد خلفا للمدير الرسمي مبروك المعشاوي ،مطالبين الهيئة بتشريك جميع الأطراف الاعلامية والثقافية بصفاقس من أجل هندسة برنامج يرتقي بالجهة ويكون له الشعار المميز بصفاقس وان لايكون مجرد مهرجان يمضي فقط دون تسجيل نجاح يذكر فيشكر.

عموما ما يمكن قوله ان الميزانية التي تم رصدها للمهرجان والتي فاقت المليار يمكنها أن تصنع العجب العجاب ويمكن أن تكون الدورة الأربعين للمهرجان دورة استثنائية اذا ما تم طبخ فقرات المهرجان على نار هادئة وتشريك أكثر عدد ممكن من ابناء جهة صفاقس وخاصة أن الساحة الفنية بالجهة تزخر بأسماء لها من الوزن الثقيل وشرفت الجهة في عدة محافل دولية وعربية ،ولكن للأسف البرنامج ولد عبر عملية استعجالية قيصرية كان الهدف من وراءها انقاذ هذه الدورة من قبل هيئة تسلمت زمام الأمور منذ 60 يوما فقط والأكيد ان هذه المدة الوجيزة لا تكفي لعرض فقرة واحد وليس 16 عرض زد عليها غياب سياسة التوافق التي كانت صلب الهيئة نفسها وسياسة المد والجزر

ولكي لانقوم بتقديم أحكام مسبقة عن مدى نجاح هذه الدورة يبقى للجمهور القول الفصل مع الأمل الكبير لنجاح هذا العرس الثقافي السنوي بصفاقس زد على ذلك أن تنشيط فقرات هذه الدورة يمكن أن يكون من بين الاشياء الحاسمة في النجاح أو الفشل وخاصة ان التنشيط له فلسفته وهندسته الخاصة لأنه الى حدود الندوة الصحفية لم يتم الاعلان عن من سيقوم بتنشيط السهرات.

علي البهلول