آخر الأخبار
الرئيسية > فن وثقافة > المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس : ورشة نقاش حول اخلاقيات مهنة المهندس وكفاءاته المطلوبة لمواجهات التحديات
المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس : ورشة نقاش حول اخلاقيات مهنة المهندس وكفاءاته المطلوبة لمواجهات التحديات

المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس : ورشة نقاش حول اخلاقيات مهنة المهندس وكفاءاته المطلوبة لمواجهات التحديات

نظمت جمعية البوصلة للبحث العلمي ورشة نقاش في المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس حول اخلاقيات مهنة المهندس وكفاءاته المطلوبة لمواجهات التحديات.

انطلاقا من الايمان بأهمية فتح الحوار مع المحيط الصناعي والهياكل المتعلقة بمهنة المهندس حول تنظيم المهنة و تحديد الكفاءات المطلوبة لتعديل التكوين حسب الغرض، قامت الجمعية بتشجيع من السيد سليم عبد الكافي مدير المدرسة الوطنية بصفاقس باستضافة السيد حاتم الفوراتي عن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والسيد كمال سحنون عن عمادة المهندسين بتونس و السيد ماهر اليانقي عن قدماء خرجي المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس و السيد عبد الواحد مكني رئيس جامعة صفاقس و السيد فاتح كريشان مدير القطب التكنولوجي و السيد حسان المنيف مدير المدرسة الوطنية للالكترونيك والاتصالات بصفاقس والسيدة بدور عمار مديرة مركز المهارات بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس ومجموعة بارزة من الصناعيين الذين كان همهم إعطاء رأيهم في تكوين المهندس كي يتم الأخذ به في المستقبل ويكون التكوين متطابقا مع النسيج الصناعي منهم السيد عبد الجليل الطرابلسي ، محمد بن حميدة ، لسعد العش، كريم شاكر ومحمد الخراط.
انطلق النقاش حول آليات التكوين وخاصيات مهنة المهندس ومساهمته في بناء المشاريع و تقديم الحلول و الابداع للخروج من الازمات الاقتصادية للبلاد.
وقد وقع الإجماع بأن الظروف الحالية العالمية زادت من تعقيد مهنة المهندس و أعطتها تعريفا جديدا. ومن تلك الظروف الأزمة البيىية التي انجرت عن الثورة للصناعات الملوثة و العولمة التي لا يمكن تجاهلها بحكم أن العالم أصبح كالقرية الصغيرة وان الحلول التي يقدمها المهندس لابد أن تكون ذات جودة عالية لتكسب رهان التنافسية. كما أن الثورة التكنولوجية التي برزت في السنين الأخيرة جعلت المهندس أمام ماراطون لمواكبتها وتوظيف الحلول الجديدة التي تم اختراعها من ذلك يمكن ذكر الذكاء الصناعي و انترنات الاشياء و المعلومات الكثيفة. والأمثلة متعددة.
وقد أوصى الصناعيون بضرورة تكوين المهندس في كفاءات التواصل وخلق روح بعث المشاريع في الطلبة. كما ا وصوا بضرورة تحسين التكوين التقني وجعله مواكبا للثورة التكنولوجية.
شدد الحضور ايظا على أهمية اعتماد الجودة في مدارس المهندسين باتباع التوصيات العالمية في الغرض. ومن بين التوصيات المنصوص عليها تحسين العلاقة مع المحيط بجعلها مساهما في التكوين بصفة مباشرة أو بصفة غير مباشرة عن طريق تكثيف ورشات النقاش. كما اقترح الحضور أن يقع تحديد الكفاءات المطلوبة لمهنة المهندس في جميع اختصاصاته حتى يتسنى تطبيقها في كامل مدارس المهندسين. من بين التوصيات في التكوين أن يقع القطع مع الطرق البيداغوجية القديمة و أن يكون التطبيق أساس وجوهر التلقي. كما أكدوا أهمية المشاريع الصغرى في تكوين مهارات المهندس و اعتماد الدروس غير الحضورية و اعطاء الفرصة للطلبة للتواصل في ورشات خلال الدرس لتحسين مهاراتهم في التواصل.
وقد اوضح رىيس جامعة صفاقس السيد عبد الواحد المكني أن الجامعة مفتوحة للجميع وكما يحمله اسمها من معاني الجمع فهي متطوعة لخلق الظروف الملائمة لكامل الأطراف الفاعلة للمضي قدما في تحسين جودة التكوين وجعلها أكثر استجابة لمتطلبات الشغل بل جعلها منفذا لتحسين النسيج الصناعي للبلاد لتوفير حاجيات البلاد محليا وتحقيق الاكتفاء الذاتي.
أكد السيد عبد الجليل الطرابلسي أن المهندس التونسي متميز في التكوين و هو لامع عالميا إذ أنه فرض وجوده في الخارج بشهادته التونسية غير أن المنظومة التي تخص مهنته في تونس لابد أن تتحسن كي يجد نفس الحظوظ التي يجدها بالخارج بل لابد أن يساهم في بناء واقع احسن وان يساهم في إخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية الحالية.
شارك الطلبة ايظا في ورشة النقاش هذه وقد عبرت الطالبة اسماء المكي عن تجربتها الثرية في إجراء مشروع ختم الدروس في كيمنيتز الالمانية وقد أعطت رأيها انطلاقا من المقارنة بين تكوين المهندس في المانيا و في تونس أن التطبيق ذا أولوية كبرى في المانيا وأن العمل اكثر بين عدة فرق عمل كما أكدت تواجد الإطار المشرف باستمرار.
تطوعت جمعية البوصلة للمشاركة في ورشات العمل على تحديد كفاءات مهنة المهندس في كل الاختصاصات وذلك مع الأطراف العديدة الحاضرة. وقد شدد الحضور على أهمية تواصل مثل هذه الورشات كي يقع الوصول بها إلى نتاىج عملية.
وقد أعلنت الجمعية عن اليوم الذي ستنظمه حول اللقب الأمريكي “ابات ” للجودة. 

درة السلامي