آخر الأخبار
الرئيسية > الإفتتاحية > نبذة تاريخية عن ذكرى الجلاء
نبذة تاريخية عن ذكرى الجلاء

نبذة تاريخية عن ذكرى الجلاء

عيد الجلاء يحتفل به في تونس في يوم 15 أكتوبر، وهو تاريخ جلاء آخر جندى فرنسي عن الأراضي التونسية في 15 أكتوبر1963.

ومعركة الجلاء كما تسمى رسميا في تونس، تشير إلى المواجهة المسلحة التي دارت في جويلية 1961 بين القوات الفرنسية المرابطة قرب مدينة بنزرت والجيش التونسي تسانده أعداد من المتطوعين، وخلافا لكل التوقعات نزلت فرنسا إلى أرض المعركة بكل ثقلها العسكري مستعرضة كامل عضلاتها فيها رغم أن الشعور والمتابعة الإعلامية العالمية كانت وقتها تتوقع إيجاد مخرج سياسي وسلمي للأزمة.

كانت معركة الجلاء انطلقت فعلياً يوم 8 فيفري 1958 بعد العدوان الفرنسي على قرية ساقية سيدي يوسف الحدودية مع الجزائر والتي استهدفت عدداً من المؤسسات المحلية ونتج عنها سقوط عشرات الشهداء الجزائريين والتونسيين، وفي 17 جويلية من العام ذاته قررت الحكومة التونسية العمل على إجلاء بقايا الجيوش الفرنسية عن قاعدة بنزرت بالوسائل الدبلوماسية، إلا أن الأوضاع عادت للتأزم في شهر جويلية من العام1961، وبتاريخ يوم 4 جويلية من العام ذاته دعا المكتب السياسي للحزب الحر الدستوري الحاكم إلى خوض معركة الجلاء، وبعد يومين أرسل الرئيس الحبيب بورقيبة موفداً خاصاً منه إلى الرئيس الفرنسي شارل ديغول محملًا برسالة يدعوه فيها لمفاوضات جدية.

وفي يوم 23 جويلية تم الإعلان عن وقف إطلاق النار لترك الفرصة أمام المفاوضات التي انتهت بإعلان فرنسا إجلاء قواتها من مدينة بنزرت وإخلاء القاعدة البحرية فيها، ويوم 15 أكتوبر1963، غادرالأدميرال الفرنسي فيفياي ميناد المدينة إعلاناً عن نهاية مرحلة الاستعمار الفرنسي لتونس والتي بدأت يوم 12 ماي1881.

معركة الجلاء في تواريخ

– سبتمبر 1958: الحكومة التونسية تحدد لفرنسا أجلاً أقصاه 8 فيفري 1960 لتحديد تاريخ الجلاء عن بنزرت.

– 30 جوان 1961: قوات الحرس الوطني تتصدى لأشغال توسعة مهبط الطائرات بثكنة سيدي احمد.

-1 جويلية 1961: احتجاج من القائم بالأعمال الفرنسي على ذلك العمل يولد بداية أزمة ديبلوماسية بين البلدين حول بنزرت.

-3 جويلية: اجتماع جهوي في بنزرت يشرف عليه الباهي الأدغم لدراسة الوضع.

-4 جويلية: عبد المجيد شاكر يعلن قرار الحزب بتطهير البلاد من الوجود الأجنبي وانطلاق عمليات التعبئة.

– 10جويلية: والي بنزرت يراسل القائد العسكري الفرنسي طالبا عدم ظهور الجنود الفرنسيين بالمدينة وهو ما تم فعلا.

-13جويلية: فرنسا تعلن رفض المفاوضات تحت التهديد.

-14جويلية: بورقيبة يخطب أمام 100 ألف متظاهر ويؤكد على ضرورة الجلاء.

– 18 جويلية: شارل ديغول يعلن رسميا عدم استعداد فرنسا للتفاوض حول الانسحاب من بنزرت.

– 19جويلية: انطلاق المعارك وسقوط 50 تونسيا (قتيلا وجريحا) و30 جريحا فرنسيا.

– 20جويلية: تواصل المعارك وسقوط مزيد من الجرحى وارتفاع عدد القتلى إلى أكثر من 200.

– 21جويلية: بورقيبة يحث على الاستبسال في القتال و فرنسا تكثف قصفها للمدينة و تحول المعركة إلى حرب شوارع حقيقية.

– 22جويلية: صدور قرار عن مجلس الأمن بوقف إطلاق النار بعد أن كان ذلك اليوم هو الأكثر دموية في المعركة.

– 25جويلية: وصول الأمين العام للأمم المتحدة داغ همرشولد إلى بنزرت.

– 21 أوت 1961: عقد اجتماع في الأمم المتحدة للنظر في قضية بنزرت ينتهي بإصدار قرارات لفائدة تونس.

-27أوت 1961: الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية المطلقة على إدانة العدوان الفرنسي وتطالب بفتح التفاوض بين تونس وفرنسا من أجل تحقيق الجلاء عن بنزرت.

– 18سبتمبر 1961: التوصل لاتفاق تونسي-فرنسي ينص على سحب كل القوات الفرنسية من مدينة بنزرت والعودة إلى بلادها.

-4اكتوبر 1961: الإعلان عن موعد جلاء الفرنسيين عن التراب التونسي وخروجه من بنزرت.

– 15 أكتوبر 1963: جلاء آخر جندي فرنسي عن الأراضي التونسية.

المصدر: الصباح