آخر الأخبار
الرئيسية > فن وثقافة > فنان ومسيرة: الفنان رياض بوراوي وتجربة ربع قرن من التميّز الفني
فنان ومسيرة: الفنان رياض بوراوي وتجربة ربع قرن من التميّز الفني

فنان ومسيرة: الفنان رياض بوراوي وتجربة ربع قرن من التميّز الفني

من يقول الفنان رياض بوراوي يقول الابداع والتميز والاحساس في الكلمة واللحن والأداء،انه الذي رسم الطريق الفني أمامه منذ نعومة أظافرة متخذا من الابداع شعارا له منذ مطلع الثمانينات مراوحا بين أداء الأغنية التونسية والعربية وما بينهما الأغنية الصوفية والدينية ليكون فنانا شاملا بأتم الكلمة أخذ على عاتقه التأسيس لمدرسة فنية تخصه لنفسه فقط بعيدا عن الابتذال والسقوط في ما يسمى “البوز الفني” على حساب الجودة.

ورغم اتساع الحقل الفني في فترته التي عاصرت انطلاقة حقيقية لعدد من الفنانين محمد الجبالي،صابر الرباعي،زياد غرسة،الراحل حسن الدهماني،أمينة فاخت وغيرهم فانه ظل محافظا على صيته الفني ومزاحما عددا منهم منذ مطلع التسعينات ليكون حديث التلفزيون والاعلام بمختلف منصاته بعد تتويجه على مستويات وطنيات وعربية وبعد برهنته على أن الابداع لا حدود له.

فهو المتحصل على ديبلوم الموسيقى العربية في بداية التسعينات والمتوج أكثر من مرة بمهرجان الأغنية التونسية بفضل تتلمذة على ايادي ثلة من الأساتذة الكبار في المجال الموسيقي على غرار علي السريتي،محمد رضا،محمد ادريس وغيرهم من المبدعين الذين قدموا الكثير للساحة التونسية.

ومنذ 1995 انطلق الاحتراف الفني لرياض بوراوي بعد حصوله على بطاقة الاحتراف بصفته مطربا تونسيا ليكون مشواره اوسع في التعامل مع مبدعي جيله ومن سبقوه حيث لحن له الموسيقار محمد رضا في بداية مشواره باقة من اجمل الاغاني على غرار طال الغياب وغربوك يا حمامة الى جانب تعامله مع المبدع الراحل محمد ادريس رئيس مصلحة الموسيقى باذاعة صفاقس الذي لحّن له عدد من الاغاني الوطنية على غرار “اتبسمي خلي النهار يبان”و “ارض الهناء والحب”كما منحه حينها المبدع الهادي احمد اغنية بعنوان “وعدتك حبيبي احبك انا”وهو ما جعل عدد من الشركات تسعى في تبني مشروعه الفني اين رغب حينها في التعامل مع شركة زيني فيلم باشراف الممثل السعودي لطفي الزيني .

وكان رياض بوراوي في تلك الفترة ضمن الصفوف الأوائل بمحطات التلفزيون التونسية والعربية اين كانت له اطلالات مع الراحل نجيب الخطاب الذي امن بقدراته الفنية وتم بث عدد من اغانيه بمختلف الاذاعات التونسية والعربية التي لقيت صدى واسع في تلك الفترة وخاصة بعد تتويجه سنة 1995 بجائزة الاغنية الوطنية عقبتها مشاركات بعدة مهرجانات في مختلف ربوع البلاد.

ورغم صوته الطربي فلم يمنعه ذلك من التعامل والاداء عبر تلحينه لأعمال متنوعة لمبدعين فلحّن للمطرب الأصيل عبد السلام النقاطي الى جانب سمير الزغل  ومحسن الرايس الى جانب حافظ القبي مؤخرا….

الاغنية التي جعلت من نجم رياض بوراوي يسطع بقوة الاغنية الدينية “صلّي يا بابا صلّي على سيد النبي” والتي كانت من ألحانه ومن كلمات ام ياسمين وهو ما جعله سفيرا للأغنية الصوفية في أكثر من مناسبة أين امتع وأبدع بعدد من الدول العربية على غرار المغرب والقاهرة الى جانب نجاحه في شدّ الجالية التونسية المقيمة بالخارج حيث قام بأحياء عدد كبير من الحفالات بفرنسا وايطاليا….

وتحمّس رياض بوراوي للأغنية العربية جعل من شركة صوت الفن المصرية بادارة اشراف امام تقوم بتبنيه اين نجح هنالك في أداء عدد هام من أغاني الفنان الراحل كارم محمود وأعاد أدائها بصوته على غرار “سمرة يا سمرة “،”امانة عليك يا ليل طول” ليصل صداه الى موطنه الأصلي تونس أين لقب بكارم محمود تونس وشهد له أهل الفن بذلك.

في رصيده اكثر من 200 اغنية صدر مجملها في شكل اشرطة كاسات واسطوانات وعدد هام من الاغاني التي تم توزيعها عبر قنوات اليوتيوب وصفحات التواصل الاجتماعي لاذاعات وقنوات تونسية.

رياض بوراوي لم تمنعه ازمة الانتاج الفني اكان عبر الانتاج او التوزيع من التراجع بل واصل مسيرته الفنية كما انطلقت منذ اواخر الثمانيات ليجاري الوضع التكنولوجي الراهن من خلال تعامله عبر مختلف المنصات الرقمية الحديثة لاداء لونه الفني منطلقا من الراهن التونسي والعربي ،حاملا في يده قظايا متنوعة للدفاع عنها وايصال صوت رسالته الهادفه نحو التغيير والتجديد أين أطل على الساحة الفنية سنة 2017 عبر اغنية “سيدي المعتمد شهيد البلد” اهداء لروح الراحل محسن بن عاسي ولكافة شهداء الثورة التونسية والتي كانت من كلمات الشاعر رابح المجبري لتسجل ضمن الأغاني الوطنية التونسية اين جاب بها ربوع البلاد وتم تكريمه وطنيا على حسن الأداء وحسن الكلمة.

رياض بوراوي أمتع وأبدع رغم قلة ظهوره الاعلامي مؤمنا ان الفنان الحقيقي لا يسعى البحث عن الشهرة او البوز بل يسعى الى تخليد ونحت اسمه عبر كسب حب الناس وعبر اداء اللون المحترم والملتزم للأغنية التي تضيف للمدونة الموسيقية التونسية.

ومن الناحية الأكاديمية فالموسيقار والاستاذ رياض بوراوي ومن خلال تجربته الزاخرة جعلت منه مؤطرا فنيا لعدد هام من الطلبة الباحثين في العلوم الموسيقية على مستوى عربي وحتى أجنبي وهو ما يحسب له تحصله على شهائد عليا في الموسيقى العربية وفي اختصاصه في الطبوع التونسية والمقامات الشرقية.

نيوز براس