آخر الأخبار
الرئيسية > الإفتتاحية > في توحيد الإجازات: الاصلاحات المسقطة-بقلم الأستاذ والنقابي عبد القادر حمدوني
في توحيد الإجازات: الاصلاحات المسقطة-بقلم الأستاذ والنقابي عبد القادر حمدوني

في توحيد الإجازات: الاصلاحات المسقطة-بقلم الأستاذ والنقابي عبد القادر حمدوني

عمدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبعيدا عن كل أشكال التشاركية مع الهيئات البيداغوجية والنقابية الى اصدار المنشور 60/18 المتضمن لتوحيد الاجازات الاساسية والتطبيقية تحت غطاء/دعوى الاصلاح.
ونحن في الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي عندما رفضنا هذا المنشور/الاصلاح/التوحيد ليس من باب الرفض للرفض بل دفاعا منا عن تشاركية حقيقية تجنب الجامعة التونسية الوقوع في أخطاء/مصائب اصلاحات مسقطة ساببقا تدفع ثمنها البلاد إلى حد اليوم.
ومن المهم تقديم مجموعة من المعطيات بعض احترازاتنا حول اصلاح/توحيد الاجازات.
1- الانتقال من الاصرار على اشتراط ثلثين من الاجازات التطبيقية وثلث من الاجازات الاساسية الى توحيد الاجازات يتطلب تقييما واصلاحا لتجاوز اخطاء ونقائص التجربة الحالية.
2- هذا القرار كان مسقطا ومتسرعا وغابت عنه التشاركية مع كل المعنيين من هيئات بيداغوجية ونقابية.
3- جميع الهيئات البيداغوجية نعم جميع وجدت نفسها مطالبة بتنفيذ منشور مسقط وحددت لها آجال لتقديم مقترحاتها التي ستكون مترعة تماما كالمنشور.
4- ان الاجازات ندرج في نظام شامل هو نظام إمد وكل اصلاح خاص بالاجازات فقط لا معنى له ما لم يكن في إطار اصلاح شامل.
5- هناك اشكال قانوني باعتبار أن أغلب النصوص المنظمة للاجازات والماجستير والدكتوراه تتحدث عن نوعين من الاجازات صدرت في شكل أوامر ولا يمكن تجاوزها وتغييرها بمنشور وزاري.
6- ومن الغرائب والعجائب أن الوزارة وبعد اصدارها للمنشور كلفت المسؤول الذي أعد المنشور بشرح المنشور للجامعيين.
7- هذا المسؤول الذي لا علاقة ل الاجازات لا دراسة ولا تدريسا وهذا حسب تصريحه شخصيا لم يسطع اقناع المشاركين بمنشوره.
8- نفس هذا المسؤول يواصل عقد اجتماعاته التوضيحية رم الاتفاق الحاصل ين الجامعة العامة والوزارة لمناقشة هذا الاصلاح.
9- النتائج الكارثية لهذا المنشور سنعود لها مرة أخرى.

عبد القادر حمدوني
كاتب عام مساعد
الجامعة الغامة للتعليم العالي والبحث العلمي