آخر الأخبار
الرئيسية > تربية و تعليم > بالصور:خلال اجتماع نقابي بحضور حسين بوجرة: أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس يطالبون بالتسريع في تطبيق كل الاتفاقيات
بالصور:خلال اجتماع نقابي بحضور حسين بوجرة: أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس يطالبون بالتسريع في تطبيق كل الاتفاقيات

بالصور:خلال اجتماع نقابي بحضور حسين بوجرة: أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس يطالبون بالتسريع في تطبيق كل الاتفاقيات

احتضنت قاعة ابن خلدون بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس يوم الاربعاء 13 فيفري 2019 اجتماعا نقابيا أشرفت اليه النقابة الاساسية لاساتذة كلية الاداب بصفاقس بحضور  الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم العالي حسين بوجرة و الاستاذ منصف القابسي كاتب عام النقابة الأساسية لأساتذة كلية الآداب بصفاقس والاستاذ والنقابي عثمان برهومي بمشاركة أساتذة كلية الاداب وبحضور عدد من الأساتذة من مختلف الأجزاء الجامعية الأخرى بالجهة.

في كلمته الافتتاحية عبر الأستاذ منصف القابسي  أنه وإلى يومنا هذا لا يزال الوضع الجامعي غير واضح بمختلف توجهاته،مشيرا الى أن الاتفاقية الأخيرة التي تم إبرامها لا تزال مجرد وعود بعد اعتصام الصمود  الذي دام لأكثر من أسبوع بمقر وزارة التعليم العالي مضيفا أن ما تم كسبه لا يزال غير ملموس ولا يفي بالغرض الكاف وهو ليس من حجم انتظارات الأساتذة الجامعيين بمختلف مواقعهم ومراكزهم.

وبدوره اعتبر حسين بوجرة  الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم العالي أن ما وقع الإمضاء عليه حول الزيادة في الأجور ستشمل الجميع موضحا أن نفس الزيادة ستشمل القطاع العام وأبناء الوظيفة العمومية على حد السواء،متطرقا الى أن المفاوضات تكون بين الحكومة وبين الاتحاد العام التونسي للشغل وبين الجامعة العامة للتعليم العالي وأنه لا قبول لأي تفاوض دون حضور الجامعة العامة.

متطرقا في نفس السياق الى الحل التوافقي الذي اقترحه رئيس الحكومة يوسف الشاهد والذي لن يكون تطبيقه الاّ في شهر جويلية القادم،مشيرا أن هذا هو المشكل الرئيسي وبامكان الجامعة العامة أن تنتظر لمدة 3 او 4 أشهر قادمة مقابل أن لا تقل الزيادة للأساتذة الجامعيين ما تم زيادته للقضاء وسيتم الاستعداد الجيد من أجل تحقيق مطالب الجامعيين أكان عبر الاحتجاج او العودة الى اعتصام الصمود .

كما تطرق في نفس السياق الى الاعتصام الذي خاضه أبناء التعليم العالي مؤخرا والذي تم الخروج من خلاله الى جملة من البرامج والتي تهم سلك الأساتذة الجامعيين بمختلف اختصاصاتهم ورتبهم والتي تتمثل في مسألة المنح منها منحة التحفيز على البحث والتي لا تزال  تمثّل نقطة خلاف الى حدود يومنا  هذا بين الجامعة العامة وبين سلطة الإشراف.مبينا أنه ودفاعا عن الجامعة العمومية يجب التنصيص على كل الشروط التي تخص الجودة صلب التعليم.

وحول الإجازات الموحدة أشار بوجرة انه لا نية تتجه نحو هذا الموضوع وان الجامعة العامة رافضة رفضا قاطعا لهذا الاتجاه الاّ بعد استشارة جماعية مع جميع الأطراف.

هذا وقد عبر كل الاساتذة الحضور عن استعداداتهم من أجل ضمان حقوقهم مهما كلفهم ذلك تصديا للرداءة داخل التعليم العمومي وضمانا لانجاح مسار الجامعة العمومية.

 

علي البهلول/نيوز براس