آخر الأخبار
الرئيسية > إشهار وأعمال > المعهد الثانوي الخاص”الأندلس” بصفاقس: مراهنة على التميز والنجاح
المعهد الثانوي الخاص”الأندلس” بصفاقس: مراهنة على التميز والنجاح

المعهد الثانوي الخاص”الأندلس” بصفاقس: مراهنة على التميز والنجاح

للتميز عنوان ومن يقول المعهد الثانوي والاعدادي الخاص”الأندلس” بصفاقس يقول النجاح و الابداع على جميع المستويات وخاصة نتائج المناظرات الوطنية التي يشارك فيها سنويا.
قصة نجاح كبيرة سجلها المعهد بفضل اطار تربوي واداري من طراز رفيع يشرف عليها الدكتور والأستاذ الجامعي حاتم العكاري والذي اعطى للمعهد الرونق والصبغة الأكاديمية منذ ان قام ببعثه سنة 2015 عبر ارساء مناهج تربوية تعليمية به تجاري الراهن الحالي وتقطع مع كل المدارس والنماذج التقليدية التي تقوم على التلقين وتسطيح المعرفة والتقبل العلمي رفقة الأستاذ والخبير حسام العكاري .
فمنذ انبعاث المعهد الثانوي والاعدادي الخاص الأندلس سهرت الاطارات التربوية بالمعهد على تامين الظروف الطيبة للتعليم والتعلّم داخل الرفاهية مرفوقة بكل ما هو جانب ثقافي من مسرح وسينما وشعر وأدب و من جانب رياضي وصولا الى جانب تنظيم الرحلات والزيارات الميدانية للمعالم و جعل تلاميذ المدرسة يعيشون تجربة الانفتاح على الغير…
فريق تربوي من اساتذة واداريين اتخذوا من شعار التميز هدفا لهم من أجل انجاح مسار هذا المعهد انطلاقا من السنة السابعة اساسي الى غاية الباكالوريا الى جانب العمل من أجل الانفتاح على المقاربات الجديدة في مجال علوم التربية ،حيث كما مثل المعهد فرصة لجميع أبناء الجهة بصفاقس على التكوين في مؤسسة ضمن معايير تستجيب والرهان الحالي في مجال البيداغوجيا وعلم النفس التربوي وعلم نفس الطفل وحتى الذكاء الصناعي الى جانب جميع الأنشطة الترفيهية والرياضية من مسرح وسينما ونوادي رقص وغناء وحلقات أدبية في الكتابة وتقنياتها وهو من شأنه ان يخلق جيلا جديدا يتماشى مع الراهن الحالي.
وخلال السنة التربوية 2018-2019 استطاع المعهد أن يحطم عدة ارقام ونجاحات على عدة اصعدة على غرار ترشح المعهد مؤخرا لتشريف الجمهورية التونسية في الملتقى العالمي لمقاومة التلوّث البلاستيكي للمحيط بكاليفورنيا بعد انجازهم لمشروع سمعي بصري تحت شعار “درع الحياة” والذي تم التطرق فيه الى ظاهرة التلوث نتيجة البلاستيك بشواطئ مدينة صفاقس والذي كان باللغة الانقليزية تحت اشراف أستاذي اللغة والحضارة الأنقليزية فارس اعباري وأسامة ذياب.
هذا الى جانب حصد الجائزة الثانية في مسابقة الشعر والقصة التي نظمتها المندوبية الجهوية بصفاقس 1 بمشاركة العشرات من المعاهد واالمدارس الاعدادية حيث توجت التلميذة شهد الصامت المرسمة بالسنة 7 اساسي.
كما توج أبناء المعهد في مسابقة الذكاء والتي نظمتها مندوبية صفاقس 1 حيث ترشح ثلاثة تلاميذ من المعهد باشراف الأستاذ زياد برع.
كما احتضن المعهد عدة أمسيات أدبية على غرار أمسية شعرية للشاعر المنصف المزغني والتي لقيت الاستحسان من قبل الحاضرين الى جانب احتضان المعهد نشاط سينمائي مسرحي مع الممثل التونسي الأزهر بوعزيزي.
وفي ختام الثلاثية الاولى احتضن المعهد تظاهرة ايام الأبواب المفتوحة في دورتها الأولى والتي شهدت عدة فقرات متنوعة الى جانب الندوات العلمية والمسابقات الأدبية والتي كانت مفتوحة لجميع المؤسسات التربوية بصفاقس والتي أشرفت عليها لجنة أدبية من اسرة المعهد وخارجه،الى جانب استضافة المعهد لعدد من الأدباء على غرار سامية عمار بوعتور والاعلامية نجيبة دربال وتكريم الشاعر الشاب أنيس الهاني وغيره من المبدعين.
هذا الى جانب الرحلات التي قام بتنظيمها المعهد على غرار رحلة عين دارهم وطبرقة،المهدية والجم وغيرها من الرحلات الأخرى…
ومن الناحية الاعلامية كان للمعهد عدة مداخلات اذاعية حول نشاطه المتميز طيلة الثلاثي الاول والثاني من هذه السنة .
كما استضاف المعهد سفير الطفولة و السلام بتونس أمين السلايمي صحبة عضو برلمان الطفل التونسي النائبة شهد كريد لتقديمهم لمحة حول برلمان الطفل ومشاركة الأطفال في الحياة السياسية.
هذا وقد تميز كالعادة ابناء المعهد في امتحانات الثلاثي الثاني من مختلف المستويات،كما يستعد المعهد للمشاركة بمعرض صفاقس لكتاب الطفل لدورته 26 عبر ورشة في مجال تقنيات الكتابة للاطفال والتلاميذ وذلك يومي 21 و22 مارس الجاري.
هذا الى جانب انفتاح المعهد على مجال التربية المختصة والسهر على تقديم الرعاية النفسية والبيداغوجية لحاملي طيف التوحد وصعوبات التعلم.
4 سنوات فقط منذ انبعاث المعهد الخاص جعل منه يتصدر المشهد بلا منازع ويكون النجم الذي يضيء سماء التعليم الخاص بمدينة صفاقس.