آخر الأخبار
الرئيسية > فن وثقافة > نجاح كبير للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي
نجاح كبير للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي

نجاح كبير للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي

أسدل الستار مساء أول أمس الاثنين 22 أفريل 2019 على فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي الذي نظمته جمعية أحبك يا وطني للثقافة والتنمية الاجتماعية بدعم من وزارة السياحة ووزارة الشؤون الثقافية ومندوبيتها الجهوية بولاية تونس، وهي دورة انتظمت بأحد نزل العاصمة تحت شعار “الإبداع: حرية وسلام”.

وقد تمّ افتتاح الدورة بأمسية نشّطتها الشاعرة ألفة العبيدي، وقدّم خلالها فوج الكشافة بحي الزهور الخامس النشيد الوطني التونسي ففقرة مهداة إلى فلسطين ألقت إثرها رئيسة جمعية أحبك يا وطني للثقافة والتنمية الاجتماعية ومديرة المهرجان الفنانة والشاعرة زكية الجريدي كلمة ترحيبية تلتها كلمة لممثل المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية تونس الأستاذ الشاعر منير الوسلاتي، ليقدّم بعدها تلامذة “مختبر المستقبل” عرضا موسيقيا تلته مداخلة موسيقية لمجموعة “عصافير حدائق الأمل” فمداخلة موسيقية تراثية لمجموعة “النسمة الكافية” للفنانة زكية الجريدي. وخلال الفقرة الثانية من اليوم الافتتاحي انتظمت أمسية شعرية أثّثها الشعراء والشاعرات: فوزية العكرمي، محمد البرهومي، حنان العلوي، عبد العزيز الهمامي وعزيز العكريمي (تونس) وجمال مبارك نوفلي (عمان) ومحمد منير (المغرب) ليسدل الستار على فعاليات هذا اليوم بفقرة تكريمية لبعض الفنانين والمبدعين والإعلاميين.

أما اليوم الثاني فقد انطلقت فعالياته بندوتين علميتين، الأولى بعنوان “مخاطر الأنترنات وآثارها السلبية في تشكيل شخصية الطفل” بإدارة الدكتور عبد الحميد هيمة (الجزائر) والثانية بعنوان “الإدمان على الأنترنات: شبح قاتل للطفولة” بإدارة الأستاذ علي بوخشيم والأستاذة فوزية الحرابي، انتظمت بعدهما حملة تحسيسية عن مخاطر الأنترنات بحضور تلاميذ معاهد ومدارس ابتدائية وع تقديم شهادات حية عن تجاربهم في هذا المجال. وخلال الفترة المسائية انتظمت أمسية شعرية أثثها الشعراء: فوزية العكرمي، عادل الهمامي، حنان العلوي، عبد العزيز الهمامي، نجم الدين الحمدوني، سليمى السرايري، فتحية الهاشمي وريم القمري (تونس) وطارق خلف الله، نورا التومي وصالح رابح (الجزائر) وسيدي ولد أمجاد (موريتانيا) ومحمد منير (المغرب) وموسى الشيخاني (الأردن) وهي قراءات رافقتها مصاحبات موسيقية على آلة الكمان. وبالنسبة لليوم الختامي، فقد انتظمت خلاله جولة سياحية على شرف الضيوف إلى ضاحية سيدي بوسعيد، لتخصص الفقرة المسائية لتكريم المشاركين ولاختتام الدورة، وكان ذلك بحضور قناة “الثقافية الموريتانية” التي صوّرت الحفل واستضافت عديد الشعراء كما قامت بتصوير حصة من برنامج “موريتانيا الثقافة” للشاعر والإعلامي الموريتاني سيدي ولد أمجاد، لسدل بذلك الستار على دورة ناجحة بكل المقاييس.

بلال الورغي