آخر الأخبار
الرئيسية > فن وثقافة > مهرجان صفاقس الدولي: سامي اللجمي يبدع في عرض الزيارة وغضب كبير في صفوف بعض الجماهير ،فمن يتحمل مسؤولية هذا التقصير؟
مهرجان صفاقس الدولي: سامي اللجمي يبدع في عرض الزيارة وغضب كبير في صفوف بعض الجماهير ،فمن يتحمل مسؤولية هذا التقصير؟

مهرجان صفاقس الدولي: سامي اللجمي يبدع في عرض الزيارة وغضب كبير في صفوف بعض الجماهير ،فمن يتحمل مسؤولية هذا التقصير؟

رغم النجاح المتميز الذي حققه عرض الزيارة بمهرجان صفاقس الدولي سهرة الاثنين 21 جويلية 2019 من حيث الأداء الفني المتميز تحت اشراف الفنان سامي اللجمي بحضور أكثر من 9 الاف متفرج ،الأّ أن محيط المسرح الصيفي بسيدي منصور قد شهد حالة من الاستياء من قبل عدد هام من  الجماهير بسبب عدم تمكنهم من الدخول لمواكبة العرض بعد أن تم أغلاق ابواب المسرح من قبل وحدات الحماية المدنية والأمن بعد ان فاق عدد الجماهير كل التوقعات.

هذا وقد أعربت هيئة مهرجان صفاقس الدولي عن شديد أسفها لعدم تمكن البعض من جمهور المسرح الصيفي بسيدي منصور من مواكبة عرض الزيارة الذي شهد إقبالا قياسيا و ذلك على إثر قرار أتخذ بالإشتراك مع الجهات الأمنية المسؤولة حرصا منهما على سلامة الحضور داخل و خارج المسرح الصيفي بسيدي منصور
مشيرة هيئة المهرجان خلال بيان لها أن إدارة المهرجان قد إتخذت قرارا فوريا بإعادة فتح الشبابيك المخصصة لبيع التذاكر لتمكين كل من يحمل تذكرة من إستعادة ماله و أنها فتحت مكتبها اليوم و سخرت موظفا على ذمة كل من لم يتمكن من إعادة تذكرته ليلة العرض .
مبينة إن عملية طبع و توزيع التذاكر تخضع لمراقبة أمنية و يتم تحديد العدد الجملى للتذاكر و الدعوات المزمع توزيعها قبل كل عرض بالتشاور مع الجهات الأمنية و هي الجهة الوحيدة المخولة لتحديد طاقة الإستيعاب القصوى و العدد النهائي للتذاكر و الدعوات المزمع توزيعها قبل كل عرض و هذه العملية موثقة و مرفوقة بمحاضر إجتماع و بحضور عدل تنفيذ .
مشيرة في نفس السياق إن السبب الرئيسي في عدم تمكن البعض من الجماهير من مواكبة العرض يعود أساسا لاصطحاب الأولياء لعدد كبير من الأطفال حسب تقديرات أمنية تجاوز ال 1500 طفل و هو ما تسبب في حرمان البعض من حاملي التذاكر و المتوافدين على المسرح في ساعة متأخرة نسبيا من مواكبة العرض بعد إتخاذ القرار بغلق الأبواب خوفا على سلامة الحضور .
مبينة أيضا إن سلامة المواطنين هي أولية قصوى بالنسبة لهيئة المهرجان و السلط الجهوية و الأمنية و أنها لن تتواني في إتخاذ أي قرار في هذا الإتجاه  وأن راحة و سلامة الجماهير تبقى الهاجس الأكبر لهيئة مهرجان صفاقس الدولى و أنها قد إتخذت جميع التدابير اللازمة لعدم تكرار ما حصل البارحة و أنها قد أصدرت قرارا يتعين بموجبه إقتناء تذكرة وجوبا للأطفال مهما كان سنهم و تدعو الجماهير للإمتثال لهذا القرار تجنبا للإحراج أمام البوابات في باقي العروض .

و باتصال “نيوز براس”  بعدد من المختصين في تنظيم التظاهرات الثقافية وبأعضاء سابقين في هيئة مهرجان صفاقس الدولي الذين أشاروا الى أن تنظيم التظاهرات الثقافية والمهرجانات مهمة صعبة ودقيقة ومتشعبة نظرا لتداخل عدة أطراف في العملية التنظمية والامنية وحماية الجماهير وسلامتهم, لذلك يجب ان يكون التنسيق باستمرار بين الهيئة المديرة للمهرجان والمصالح الامنية بمختلف تشكيلاتها ومصالح الحماية المدنية والهلال الاحمر وغيرها, مشيرين أن مسؤولية كل ما يحدث من تجاوزات وسوء تنظيم وسوء تقدير و اخلالات وسوء تصرف مهما كان نوعه وخاصة من ناحية التنظيم تتحملها اولا واخيرا ادارة المهرجان, وما حدث في عرض الزيارة من اخلالات تنظيمية اضطرت على اثرها مصالح الحماية المدنية باتخاذ قرار غلق الابواب , وهو قرار صائب وحاسم لانه لا مجال للتسامح في مثل هذه الوضعيات, وهو في الحقيقة نتيجة لخلل تنظيمي وسوء تقدير من ادارة المهرجان, وبخصوص تعلة اصطحاب الاطفال كان على الادارة ان تتجنبها قبل انطلاق بيع التذاكر باصدار بلاغات بالاذاعات ومواقع التواصل الاجتماعي بعدم اصطحاب الاطفال دون تذاكر واعلام كل العاملين بشبابيك بيع التذاكر بهذا الاجراء.
مبينين في نفس الصدد أنه  لا بد من اعادة النظر في عدة أشياء ومشاكل نتيجة تراكمات سابقة وتصرفات بعض المسؤولين السابقين عن قطاع الثقافة التي ارتبطت بالمحاباة والترضيات وقد حان الوقت للتقيم والاصلاح وضبط سياسات ثقافية واضحة وبرامج واهداف بكل موضوعية بعيدا عن المصالح الشخصية و مراعاة لمصلحة الجهة واحتراما لمتساكنيها واحتراما لحقهم في مشهد ثقافي يليق بهم وبولاية صفاقس التي قدمت ولا تزال تقدم الكثير للثقافة والفن والموسيقى وخاصة بعد أن تمت اعادة الثقة بين جمهور صفاقس ومهرجان صفاقس الدولي منذ 2013.
نيوز براس