آخر الأخبار
الرئيسية > تونس اليوم > للنهوض بالمشهد السمعي البصري تونس تلتحق بالقمر الصناعي “سهيل سات”
للنهوض بالمشهد السمعي البصري تونس تلتحق بالقمر الصناعي “سهيل سات”

للنهوض بالمشهد السمعي البصري تونس تلتحق بالقمر الصناعي “سهيل سات”

استطاعت الشركة العربية “سهيل سات” التي تأسست عام 2007 والتي تمتلك القمرين الصناعيين “سهيل سات1″ و”سهيل سات 2” أن تحتل مكانة هامة في المشهد الفضائي العربي والعالمي لما يتوفر لهذه الأقمار من إمكانيات تكنولوجية و تموقع مداري ( نفس الموقع المداري لأقمار عرب سات) وتغطية مميزة مما أهلها لأن تكون من أفضل شركات الأقمار الصناعية في المنطقة العربية ومن هنا فإن أقمار سهيل سات تتميز بتفوقها في الخدمات مقارنة بالأقمار العربية الأقدم “نايل سات” و”عرب سات” نظراً لاعتمادها على أحدث التقنيات في مجالات البث الفضائي والاتصالات وخدمات الإنترنت.

كما أنها أقوى شبكة رياضية عربية شبكة “بي ان سبور” بالإضافة إلى قنوات عربية عديدة و تبث إرسالها عبر هذا القمر الذي نفذ بامتياز إلى اغلبية الدول العربية التي اختارت التطور التكنولوجي عن الأقمار الاصطناعية المتداولة بسبب خدمته المتميزة في حماية المحتوى وخدمة عدم التشويش. وفي هذا الاطار ينتظر ان تلتحق تونس ومختلف قنواتها التلفزيونية ومحطاتها الإذاعية بالقمر الصناعي “سهيل سات” لأسباب منفعيّة لعل ابرزها التطور التكنولوجي لهذا القمر ومدى قدرته على توفير كل شروط الحداثة ومتطلباتها بالإضافة إلى كونه غير قابل للتشويش ويوفر لأسعار تفاضلية جدا لتردداته مقارنة بالأقمار الصناعية الأخرى التي تغطي الشرق الأوسط ومناطق شمال أفريقيا وهي بادرة وجدت كل الترحيب في الشرق الأوسط وفي عديد الدول العربية في انتظار تفعيلها بتونس التي يتحتّم عليها الإنخراط في مثل هذه المنظومات بهدف المساهمة في تخفيف العبئ المادي على إقتصاد الدولة ومواكبة الركب التكنولوجي الفضائي.

جدير بالذكر أن بعض القنوات التلفزيونية التونسية ما تزال تعاني من عدم التواصل مع التونسيين المقيمين بعدّة دول بسبب ضعف تغطية تردّداتها الحالية وهي مشكلة يمكن أن تجد الحل بالاعتماد على تردّدات قمر “سهيل سات” .

منصف كريمي