آخر الأخبار
الرئيسية > تونس اليوم > الياس الفخفاخ: علينا توفير كل القدرات لتوفير الطاقات البديلة لمواجهة العطش والجفاف
الياس الفخفاخ: علينا توفير كل القدرات لتوفير الطاقات البديلة لمواجهة العطش والجفاف

الياس الفخفاخ: علينا توفير كل القدرات لتوفير الطاقات البديلة لمواجهة العطش والجفاف

عبّر القيادي بحزب التكتل من أجل العمل والحريات والوزير الأسبق للمالية  الياس الفخفاخ الياس عبر صفحته الخاصة على الفايسبوك عن تضامنه مع المواطنين على خلفية المشاكل الكبرى التي رافقتهم ايام العيد جرّاء انقطاع الماء الصالح للشراب وفي ما يلي التدوينة التي نشرها:

“في هذا الوقت بالذات، وفي ثاني أيّام العيد، ناسف حقيقة أن يكون مواطنين تونسيّن محرومين من حقهم في الماء الصالح للشراب. أريد ان اعبّر اوّلا على تضامني مع كل المواطنين كما اعبّر على تضامني مع كل الهياكل والأعوان الساهرين على إيجاد الحلول الآنيّة والهيكليّة.
وفي نفس الوقت، ونحن نعيش فترة ما قبل الانتخابات، اريد ان اعبّر على نيتي و إستعدادي الكلّي للتحاور و لمساندة كافّة المتدخلين في القطاع قصد إيجاد الحلول و وضع هذا الموضوع في أولويّات إنشغالاتنا.

إن قضية نقص وشح المياة تعتبر من اهم المشاكل التي تتخبط فيها البلاد التونسية منذ سنوات ونخشى أن هذا الإشكال الهيكلي سيزداد حدة مع التغير المناخي. تعتبر تونس من اكثر المناطق في الحوض المتوسط بعد الشقيقة ليبيا التي تفتقر الي مخزون يمكنها من مواجهة الطلب وهو في ازدياد متواصل.
من اهم اسباب المشاكل التي نتعرض لها هي نقص او غياب الاستثمارات في البنية التحتية خاصة خلال العشرية الاخيرة.
تونس وصلت اليوم الى تعبئة حوالي 90% من مخزونها الذي لا يتعدى 4.7 مليار متر مكعب للسنة والتي تستهلك الفلاحة والزراعة اكثر من 85% منها. اليوم اصبح اكثر من الضروري توفير كل الامكانيات لمجابهة الطلب على كل المستوايات.
العمل الكبير لابد ان يتوجه لترشيد الاستهلاك والتصرف الافضل في اوقات الذروة وومواجهة فترات الجفاف واستكمال المشاريع الكبرى ومنها اساسا ربط السدود بينها.
كل هذا يتطلب الارادة والعزيمة والاستشراف وتحديد الخطط الوطنية لتوفير المياه الصالحة للشراب في بعض المناطق.
اليوم علينا أن ندفع النقاش حول الخيارات الوطنية للزراعات وحول الخيارات المتخذة لتحليه المياه نظرا لكلفتها الباهضة وربما الخيار الاسلم هو في توفير كل القدرات لتوفير الطاقات البديلة وخاصة منها الشمسية كطريقة ووسيلة لتوفير الطاقة المتطلبة للتحلية.

من الضروري اليوم تحديد مقاربة وطنية تاخذ بعين الاعتبار كل هذه الجوانب لتفادي كل المصاعب التي تتخبط فيها البلاد”

نيوز براس